كلمة ترحيبية

يشهد العالم ثورة رقمية غير مسبوقة تمس كافة جوانب حياتنا. فاليوم تتم كتابة مستقبلنا الرقمي بأدوات جديدة تعيد تشكيل آفاق تفاعلنا مع الحكومات والشركات ومع بعضنا البعض.

 ونحن في هيئة أبوظبي الرقمية، نقود مستقبل التحول الرقمي لحكومة أبوظبي من خلال دعم شركائنا في القطاعين الحكومي والخاص لتقديم الخدمات وبناء منظومة رقمية  تثري جودة الحياة وتزيد فرص نمو الأعمال والأفراد.

وتماشياً مع جهودنا المستمرة لتمكين مجتمع رقمي مزدهر في أبوظبي، فإننا فخورون بالإعلان عن إطلاق قمة المستقبل الرقمي، التي تنظمها "ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط"، حيث يقام هذا الحدث الأول من نوعه في المنطقة في الفترة من 8 وحتى 9 ديسمبر 2019 في أبوظبي، في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتمثل القمة فرصة غير مسبوقة لتوحيد المنظومة الرقمية عبر القطاعات ودراسة المشهد الرقمي المستقبلي.

إن التحول الرقمي يمسنا جميعاً، فهو يؤثر في كيفية التفاعل والتواصل والتعلم وتقديم الخدمات. وكمستثمرين ومقدمي خدمات، نحن ندرك الإمكانات التي تقدمها التقنيات الناشئة المستخدمة في إعادة ابتكار العمليات وإعادة تشكيل الخبرات التي تضاعف وتثري حياة عملائنا وشركائنا وموظفينا، حيث أصبح التحول الرقمي الآن عاملاً أساسياً لتعزيز القدرات التنافسية في المجال الاقتصادي وتحسين جودة الحياة، وهذان يشكلان ركنين أساسيين في رؤية حكومة أبوظبي الرامية لبناء وتمكين مجتمع رقمي آمن ومزدهر. وترجمة لهذه الرؤية، نقوم بتمكين ودعم وتقديم حكومة رقمية استباقية، وذلك في مسعى لتسريع قيام منظومة رقمية متكاملة وقائمة على الابتكار. إن تعاون القطاعات المتعددة مع القادة والرواد من أمثالكم يعد أمراً ضرورياً لتحقيق رسالتنا الرامية لتمكين ودعم وتقديم منظومة حكومية رقمية استباقية، متخصصة ومتكاملة وآمنة.

وفي الختام، أود اغتنام هذه الفرصة لأدعوكم للانضمام إلينا في قمة المستقبل الرقمي التي تعقد للمرة الأولى في أبوظبي، والتي تمثل فرصة لتبادل الخبرات والتجارب، وبحث الأفكار الجديدة المتعلقة بكيفية تسخير التقنيات الرقمية لبناء وقيادة مستقبل التحول الرقمي في أبوظبي.

أتطلع للترحيب بكم في هذه القمة.

مع جزيل الشكر والتقدير، 

 

الأسباب الرئيسية لحضور القمة

مقتطفات من الاجتماع التحضيري للجنة الاستشارية للقمة

 

الرعاة والشركاء

المتحدثون